حماية للمستهلك أم حماية منه.. بقلم محمد العتيبي

حماية للمستهلك أم حماية منه.. بقلم محمد العتيبي

حماية للمستهلك أم حماية منه..  بقلم محمد العتيبي
  • ناس - الرياض
  • منذ 3 سنوات, 2 أشهر, 2 أسابيع, 3 أيام, 14 ساعات, 38 دقائق
  • 03:07 م
  • 0
  • 0
  • 6353
37
في كافه أنحاء العالم (المتحضر) تسعى وتتنافس كُبريات الشركات على رضا عملائها ليس في نوعيه الخدمه المقدمه فحسب ! بل تمتد لتلمس رغباته واحتياجاته من السلع على مختلف أشكالها وأنواعها مع اخذها في الاعتبار جوده ما تقدمه ، وهي بذلك أفادت (عملائها المستهلكين) من خلال توفير كافه متطلباتهم ، واستفادت بدورها من العوائد الماليه الضخمه التي تجنيها تلك الشركات من جرّاء كثره اولئك العملاء  ”بما يعرف بتبادل المنفعه”..

فنجد هذا التنافس المحموم بين تلك الشركات يلقي بضلاله على المستهلك ويطرح أمامه الخيارات الكثيره والمتعدده ليبدأ بعدها بالمفاضله فيما بينها.

أما ثقافه مجتمعنا (الفسيح) ، فالمعادله تختلف كلياً والحديث عن حمايه المستهلك أشبه بالحديث عن حكايا الف ليله وليله..

فالمستهلك (الغلبان) محط أنظار العديد من مافيا محترفه لا تؤمن أصلاً بمبدأ تبادل المنفعه ، بل تهتم وتكرس أدائها على المنفعه فحسب ! ونجدها تتحين الفرصه للانقضاض عليه ، وما أن يكثر الطلب على سلعهٍ (ما) حتى تبدأ رحله الصعود النفاثه لأسعار هذا المنتج ما تلبث أن تتخطاه لمنتجٍ آخر حتى أصبحت المقارنه بين سعر المنتج الواحد في أكثر من مكان تختلف وتتفاوت بفروقات تدعو للدهشه!

ويبدو أن واقعنا العام لن يحمل معه على المدى القريب (على الأقل) أي جديد ، إلا أننا سنظل ننتظر أن يتم تحديد ذلك المسئول عن الارتفاع الجنوني للأسعار !!!

وما بين مطرقه التجار وسندان “حمايه المستهلك” يبقى السؤال الأصعب والأهم !

هل نحمي المستهلك (الصبور) من جشع (الهامور) ؟! أم سيطلقها الهوامير صرخه مدويه تدعو للحمايه من هذا المستهلك الغثيث !



تكبير وتصغير الخط

رابط للخبر  http://nas.sa/q?p=wkwga





إضافة تعليق


   3  +   3   =  

التعليقات ( 0 )

لا يوجد تعليقات

أخبار ذات صلة