nas.sa
2015/11/4 10:05:50 ص  11     35     4745   

جامعة الباحة تشترط لتسليم وثيقة التخرج دفع رسوم لا تقل عن 50 ألف

طالبات يتقدمن بشكوى ضد الجامعة إلى خادم الحرمين

 سلاف الغامدي - الباحة   

تعتزم طالبات ماجستير موازي بجامعة الباحة دفعة عام 1434- 1435هـ، رفع شكوى رسمية لمقام خادم الحرمين الشريفين، واتهام إدارة جامعة الباحة بالتخبُّط الإداري، وبمنعهن من إستلام وثائقهن ومطالبتهن بدفع رسوم لاتقل عن خمسين ألف ريال.

وقد أكدن عبر "ناس" : أنه لايحق لهن أن يدفعن أي رسوم لحصولهن على منحة الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، لدراسة الماجستير فور تخرجهن من الجامعة، بل إن جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك خالد وغيرها من الجامعات الحكومية أعفوا طلاب وطالبات بنفس دفعتنا من الرسوم.

وكشفت الخريجة والمتحدثة باسم الدفعة باسمة الغامدي أنها حصلت وزميلاتها على المنحة الدراسية، وكانت فرحة العمر بالنسبة لنا، كوننا سنحصل على الماجستير ونحظى بتقدم علمي على مستوى عال" دون دفع تكاليف مادية تفوق قدرتنا.

وقالت الغامدي، نطالب الملك سلمان يحفظه الله، بالنظر في أمرنا فقد بدأنا برنامج الماجستير في جامعة الباحة عام 1433 وتم قبولنا على مبدأ دفع مبلغ 18 ألف رسوم دراسية مستردة. خصوصا أن (برامج الماجستير سواء تربوية أو غير تربوية) كانت منحة من الملك عبدالله يرحمه الله عام 1429 وبرقم 5659/م على أن نستردها قبل مناقشة الرسالة.

وأضافت درسنا أول سنة بدون أي إشكال والسنة الثانية صدر تعميم من الدكتور خالد السبتي أن الوزارة لا تدعم التخصصات التربوية وأنه ابتداءً من دفعة عام 35-36 يتكفَّل الطالب بدراسته وبدفع الرسوم المقررة.

وتقول باسمة الغامدي إن هذا الإجراء مخالف لشروط المنحة الملكية، مؤكدة أن طلاب الدفعة السابقة استردوا رسومهم، فيما لم تحظ الدفعة 34-35 بهذا الحق، علما بإننا لم نوقِّع على تعهد بدفع مستحقات أو أي شيئ من هذا القبيل.

وقالت الغامدي إن الإدارة بدأت بتهديد أقسام التربية من بداية الفصل الدراسي الثاني، وذلك بعد وفاة الملك عبد الله يرحمه الله، وبعد تنحِّي سعد الحريقي مدير الجامعة السابق، ورفضت الإدارة تسجيل المواد إلا بعد دفع الرسوم، مع العلم بأن أول سنة لم نسجِّل المواد إلكترونيا، ولم يبلغنا أحد بشئ ولكن أُشيع التهديد بين قسمي الطالبات والطلاب.

وكشفت أنهم بدأوا بالفعل بالتهديد قبل الاختبارات النهائية بأسبوع، فكان شرط إيصال الدفع مقابل الإختبار.

وتقول الغامدي إنهم بادروا بإرسال خطاب للوزير وطلب منَّا أسماء الدفعة للطلاب والطالبات، ورفعنا للوزير جميع التفاصيل ولكن بدون جدوى.

وقمنا بالتواصل مع الوزير من موقع تواصل بموجب رقم مراجعة.. والجامعه تنفي وجود رقم معاملة بالأصل. 

وقد صُعقنا بخبر لزميلة من دفعتنا 34-35 حضرت لتأخذ وثيقتها، وحينما توجَّهت للمدير المالي قال لها إن للجامعة مستحقات مالية بمبلغ 54 ألف عن الفصول الدراسية السابقة لابد من دفعها أولاً.

وأن العديد من الطلاب والطالبات ذهبوا للجامعة ولأمير المنطقة، ولكن الجامعة تمهل وتماطل وتتحجج بأن الأسماء لم ترفع للوزارة بالإعفاء. علماً بأن الجامعات الأخرى مثل جامعة الملك عبدالعزيز والملك خالد أعفوا طلاب وطالبات بنفس دفعتنا من الرسوم.

لكتابة تعليق المسؤول

تعليق