nas.sa
2017/5/19 10:22:17 م  0     0     561   

2 ترليون حجم التجارة بين المملكة وأمريكا

 ناس - الرياض   

تجاوز حجم التبادل التجاري بين السعودية والولايات المتحدة خلال الـ10 سنوات الماضية أكثر من 2 تريليون ريال.

وقد أرسى مؤسس المملكة الملك عبدالعزيز، العلاقات السعودية – الأمريكية من خلال اللقاء التاريخي له بالرئيس الأمريكي فرانكلن دي روزفلت عام 1945، ومنذ ذلك الحين تطورت هذه العلاقات، ولعبت دوراً رئيساً في تأمين البيئة الملائمة لازدهار التجارة والأعمال والمشروعات المشتركة بينهما.

وجاءت الزيارة الأخيرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سبتمبر 2015، وإعلان البلدين عن اتفاقية الشراكة الإستراتيجية للقرن (21)، وإنشاء مكتب التعاون الاستراتيجي الدائم بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين.

ثم جاءت زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي، تأكيداً على عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وخصوصاً فيما يتعلق بتعزيز العلاقات التجارية، والترويج للفرص الاستثمارية المتوفرة في المملكة، تماشياً مع رؤية المملكة 2030 والهادفة في أحد أهم بنودها لرفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة من إجمالي الناتج المحلي من 3.8% إلى المعدل العالمي 5.7%.

وحرصت السعودية والولايات المتحدة على تنمية التجارة والاستثمار لخدمة مصالح البلدين في مجالي التجارة والاستثمار، وأبرمت في عام 2003 اتفاقية إنشاء مجلس سعودي أمريكي للتجارة والاستثمار (TIFA).

ويشكل منتدى فرص الأعمال السعودي الأمريكي الذي يرأسه وزيرا التجارة في البلدين، أهمية كبيرة في الارتقاء بالشراكة الاستراتيجية بين البلدين لترقى إلى متطلبات القرن (21) في مختلف المجالات، ويحظى المنتدى بمشاركة عدد من صناع القرار وكبار المسؤولين الحكوميين، وعدد من رجال وسيدات الأعمال.

ويهدف المجلس إلى تنشيط العلاقات الثنائية الاقتصادية التجارية والاستثمارية بين شركات القطاع الخاص في البلدين، إضافة الى مساهمته في تنظيم منتديات فرص الأعمال بين البلدين.

وصدرت العديد من الأوامر السامية بخصوص تبادل الزيارات على مستوى الوزراء بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بصفة سنوية، وذلك لتبادل الأفكار والرؤى لتطوير العلاقات الاقتصادية والسياسية التي تخدم مصالح البلدين الصديقين.

تعليق