nas.sa
2017/4/24 10:30:19 ص  0     4     862   

حسابات الهروب من الهبوط_

 فيصل الشريف - الرياض   

يهدد الهبوط من دوري جميل ولأول مرة 7 فرق، وهي نصف فرق الدوري، حيث تتقارب الفرق في النقاط، ولكن تتباعد أيضا في الحظوظ خاصةً في المواجهات.

وحسم الهلال اللقب مبكراً بعد فوزه في آخر مباراة على الشباب، فيما تأكد هبوط فريق الوحدة، بعد خسارته أمام الفتح في الجولة الـ24.

والفرق المهددة بالهبوط هي التعاون الاتفاق، الفيصلي، الفتح، الباطن، القادسية، الخليج، على التوالي.

يستضيف الخليج صاحب المركز الثالث عشر قبل الأخير والأكثر تهديداً، نظيره الفتح صاحب المركز العاشر، وتفصل الفريقين ثلاث نقاط، مع أفضليةٍ للخليج، ففي حال فوز الخليج سيكون ترتيب الفتح دون الخليج، وسيكون مصير الفتح في خطرٍ حقيقي إذ سيواجه الاتحاد الذي يسعى لتعزيز وصافته للدوري.

فريق الفيصلي صاحب المركز العاشر سيواجه في الجولة 25 الحاسمة، فريق الاتحاد، وفي حال خسر الفيصلي وتعادل الفتح فإن الفتح سيتقدم في الترتيب بأفضلية المواجهة، مع العلم أن خطر الهبوط المباشر سيكون قد تلاشى عن الفريقين، في الوقت الذي يكون الخليج يعيش على بصيص أمل حتى الجولة الأخيرة.. أما إذا فاز الفيصلي فإن آمال الخليج ستتلاشى تماماً، إلاَّ إذا كسب مواجهته مع الفتح.

فريق التعاون يكفيه فوز واحد ليكون في مأمن من أي خطر، وبوابته للنقاط الثلاثة هو الباطن، حيث سيصطدم التعاون بالأهلي وهي مباراة غير مأمونة العواقب بالنسبة للتعاون، غير أن الباطن هو في أشد الحوجة لنقاط التعاون، ليبتعد قليلا عن مناطق الخطر قبل مواجهة الفيصلي في الجولة الأخيرة.. وإذا فازالتعاون في الجولة 25 فإن فريق الباطن سيكون على حافة الهبوط، إذ سيتعين عليه الفوز في الجولة 26 حيث سيواجه الفيصلي، وفي حال كان الفيصلي جريحاً فستكون الجولة هي الأصعب في مسيرة الفريقين.

فريق الاتفاق سيحلُّ ضيفاً على القادسية، ورغم أن الفارق بينهما 4 نقاط، فإن الاتفاق سيكون حريصا على كسب اللقاء أو الخروج بنقطة، قبل مواجهة الشباب، وهي مباراة غير مأمونة العواقب، فيما سيواجه القادسية فريق الوحدة في مواجهة سهلة وإن كانت لا تخلو من المخاطر.. ففرصة الاتفاق الوحيدة هي كسب القادسية أو عرقلته.. فيما تتطلع القادسية للفوز في المواجهتين لتنجو من شبح الهروب.

فريق الباطن، من أكثر الفرق تعرُّضاً للتهديد، وسيتعين على الفريق أن يلعب المواجهتين خارج أرضه وسيواجه التعاون والفيصلي على التوالي وكلاهما يناضلان للخروج من مأزق الثواني الأخيرة، وأي نتيجة غير الفوز ستُدخل الفريق في حساباتٍ معقدة، لانه سيكون في مساعدة أقدام الآخرين.. مأزق التعاون هو أنه يلتقي فريقان يبعدان عنه بفارق ثلاث نقاط ونقطة، وكلاهما يطمعان في نقاطه كاملة أو عرقلته.

أكثر الفرق حساسية في الحسابات هي الخليج، إذ أنه سيواجه الفتح ذا الفرصة الواحدة، فبوابة الفتح للعبور هي الخليج، وتعتبر نتيجة مواجهة الفتح والخليج هي سر المعادلة الصعبة، فخسارة الخليج تعني وداعه رسمياً لدوري جميل، وسيكون الجميع في مأمن من السقوط المباشر، لتدخُّل الفِرق الأخرى في حسابات المركز الثاني عشر.

الفِرق السبعة تحت التهديد، سيواجه كل منها فريق واحد على الأقل فريق تحت التهديد، عدا الباطن الذي سيواجه فريقين تحت التهديد، مما يجعل مباراتيه تجريان على صفيحٍ ساخن.ثلاث فِرق "التعاون، الفيصلي، الفتح" ستواجه أحد فِرق المقدمة، الاهلي والاتحاد، مما يجعل هذه الفرق تخوض خياراتها على أساس الفرصة الواحدة.. مع العلم أن الفرصة الواحدة تجري مع أحد الفرق تحت التهديد، ولكنها لن تلتقي مع بعضها البعض.

الحلقة الأضعف في الحسابات هي فريق الخليج، فهو الأكثر ترشيحاً للهبوط المباشر، فيما يُتوقَّع أن تتصارع ثلاث فِرق للهروب من المركز 12 وإن كان أحدهم سيكون في المركز لا محالة وهي فرق القادسية والباطن والفيصلي، إذ ستلقي نتائج الجولة 25 ومواجهاتها بظلالها على الاوضاع.

مواجهات الجولة 25 ستلعب فيها الحالة النفسية للفِرق الدور الأبرز، خاصةً وأن الفِرق ستخوض مواجهات متباينة  القوة، ولكن سيكون أشدها وقعاً هي مواجهة الفيصلي مع الاتحاد، حيث تميل الكفة للأخير، ما يعني تجمُّد الفيصلي في نقاطه الـ 26، ومواجهة الباطن مع التعاون، وفي حال انتزع الباطن نقطة، فإنه سيزاحم الفيصلي، رغم أفضلية الأخير، ما يجعل اصطدام الفريقين في الجولة الأخيرة مصيري في حسابات الفريقين.. أما إذا خسر الفريقان، فيلزم على أحدهما الفوز ليأمِّن خطر احتلال المركز 12.

تعليق


مقالات صحفية

الظفرة قد يؤخر عمر الهلال من أجل العين
2017/6/17 03:21:00 م

الوقت الطويل الذي استغرقته اجراءات التعاقد مع عمر خربين لصالح نادي الهلال، أثارت لدى "ناس" الشكوك حول السبب من وراء... المزيد

نجاح ادارة الهلال لم يشمل هؤلاء
2017/5/10 09:39:58 م

يعد الموسم الحالي للفريق الأزرق ناجح بكل المقاييس، خاصة وانه استطاع تحقيق بطولة الدوري الذي استعصى عليه خمس سنوات، وقدم... المزيد