nas.sa
2017/4/23 11:03:17 ص  1     0     725   

قصف إسرائيلي على القنيطرة_

 ناس - الرياض   

قُتل ثلاثة موالين للنظام السوري وأُصيب اثنان جرَّاء قصفٍ اسرائيلي على معسكر تابع لمجموعات "قوات الدفاع الوطني" في منطقة القنيطرة (جنوب سوريا)، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأفاد المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- بأن "اعتداءً إسرائيلياً على معسكر نبع الفوار التابع لقوات الدفاع الوطني في القنيطرة أوقع ثلاثة شهداء وجريحين".

ووقع القصف الإسرائيلي صباحاً، ولم يُعرف بعد إذا كان ناجماً عن قصفٍ صاروخي أو غارة جوية، فيما نفى الجيش الاسرائيلي قصفه أي مواقع في القنيطرة.

وتعدُّ قوات الدفاع الوطني التي تأسست عام 2012، وتضمُّ في صفوفها تسعين ألف مقاتل، أبرز مكونات الفصائل الموالية للجيش السوري، وهي تقاتل إلى جانبه على جبهات عدَّة.

ووجَّهت إسرائيل منذ عام 2013 سلسلة ضرباتٍ في سوريا طالت أهدافاً سورية، وأخرى لحزب الله اللبناني الذي يُقاتل إلى جانب النظام بدمشق، وكان آخر هذه الضربات في 17 مارس الماضي، إذ أعلن الجيشان السوري والاسرائيلي أن طائراتٍ إسرائيلية نفَّذت غاراتٍ على سوريا.

د هاشم الفلالى

24 Apr 2017 05:12:12151.255.54.191

إن التوترات السياسية مستمرة متواصلة لا تهدأ، وبناءا على ذلك فإن الازمات السياسية تظهر على السطح تريد بان تجد لها المعالجات والحلول الايجابية والفعالة، وان لا يستمر الوضع على ما هو عليه، من هذه الاوضاع الصعبة والمعقدة التى تصل إلى حد الكارثة، ولا تجد لها من مخرجا سوى الدوامة التى تستمر فيها، وما يصبح هناك من الخطر الذى قد يمتد إلى ما اكثير وابعد واشمل، ويصبح الطريق مسدود والنقق مظلم، لا يمكن بان يتم القيام باية مهام او اعمال او مساهمات اومشاركات، وما يكون على من تلك الحالات المعنوية المتردية الدائمة الشكوى المستمرة من سوء الحال والمآل، وما يمكن بان فيه من الاذى والضرر وما يورد موارد الهلاك وهذا خط احمر يجب بان يحذره الجميع، من الانجراف لأية سبب من الاسباب إلى هذا المسار الخطير وهذا امن الممكن بان يكون، ولكن لابد ان تتضافر جميع القوى السياسية داخلية واقليميا ودوليا فى الدعم الصحيح والمناسب والذى يضمن المعالجات الجذرية التى تضع حد لمزيد من التوترات والتخلص من الازمات، وتمهيد المسار نحو الاوضاع الافضل، التى تحقق الاهداف كما يجب وينبغى بعيدا عن كل ما يسبب من الاضرار المزيد، او من الازمات ان تستمر، وان يصبح هناك التعليمات والارشادات والاجراءات التى تقود نحو ما فيه من الارتقاء نحو ما هو متوقع ومنتظر، من اخذ وعطاء وما ينفع ويفيد، بناءا وتشيد، من انجازات فيها الخير للجميع، فى امان وسلام، مسارا لا ينضب له معين، من الاستقرار والرخاء والازدهار حاضرا ومستقبلا. إن ما حدث ويحدث فى المنطقة هو شئ طبيعى من هذه المسارات التى تحتاج إلى المزيد من الاهتمام اللازم من اجل السير نحو ما هو افضل، وان يتم تحقيق افضل الانجازات، وان ندرك جيدا بان الغفلة تورد موارد الهلاك، فإذا ما حدث وان ترك اية شئ بدون رعاية او أهتمام لأية شبب من الاسباب فإن الخلل يحدث والضرر يحل والاذى يكون، ولذلك فإنه يوجد من تلك الامور الحيوية والجوهرية التى يجب بان يتم اعطائها الاهتمام اللازمة، وان يكون هناك المسار الذى يؤدى إلى ما يحقق لها الدعم المناسب واللازم ولذلك فإنه لابد من التركيز على الحفاظ على ما يتم انجازه فى كافة المجالات والميادين، بحيث يكون هناك الوضع المناسب والافضل قدر المستطاع، وما يمكن بان يتم تحديثه وتطويره باستمرار فى هذه المسارات التى لها شأنها، والتى قد لا يكون هناك من تلك الملاحظات والتعرف عليها إلا من خلال المتخصصين والخبراء ومن لديهم الفكر والوعى والعلم فى مثل هذه الاوضاع التى قد تتغير وتتبدل، او ما قد يحل عليه من اللامبالاة بها، او البعد عنها بسبب الكثير من تلك العوامل المؤثرة التى لاينبغى تركها، فى احداث ما هو سئ، وما يمكن بان يعطل ويوقف المصالح للبلاد والعباد. إنه إذا العلم والخبرة التى من خلالها يمكن بان يتم القيام بكل تلك الضمانات التى يتم الحصول عليها من اجل الدعم المناسب والمتواصل فى تحقيق الاهداف بالاساليب المتبعة التى فيها ما يؤدى إلى الاتقاء المستمر نحو ما منشود من اصلاحات وما يؤدى إلى ما فيه الخير والنفع، بعيدا عن الاهمال والتردى والتدهور الذى قد يحدث بسبب ذلك. إننا يجب بان نتعرف على متى واين وكيف فى المعاملات والعلاقات والسير فى المسارات، وهذا لا يتأتى إلا من خلال الدراسات اللازمة والمستمرة وما يمكن بان يكون هناك من التدريبات واكساب المهارات الحصول على الخبرات المناسبة والضرورية التى تؤدى إلى تحقيق الامان والسلامة فى مساراتنا التى نسير فيها، وما يراد له من استقرار وتحقيق الازدهار والرخاء الذى يعتبر من الاولويات.

تعليق


مقالات صحفية

الحقائق تواجه قطر.. بقلم: عبدالعزيز الساحلي
2017/6/22 12:28:25 ص

الحقيقة لا تحجب وإن طال أمد التضليل والتزوير ولابد أن تكتشف كما يذكر علماء ومختصي الجريمة أن لا جريمة كاملة الإعداد والإحكام وإن المجرم سوف يظهر بتركه خيطاً في مسرح الجريمة يتم الاستدلال من خلاله عليه... المزيد