nas.sa
2017/4/18 03:41:56 م  2     0     505   

غارات عراقية على البوكمال السورية

 ناس - الرياض   

إرتفع عدد قتلى غارات نفَّذتها طائرات حربية عراقية على مدينة البوكمال شرقي سوريا إلى ثلاثين على الأقل.

ووقع أغلب القتلى من المدنيين، بينهم ست عائلات بكاملها، مع توقُّعات بارتفاع عدد الضحايا نظراً لوجود آخرين ما زالوا تحت أنقاض المنازل المستهدفة.

ووقع القصف في ساعات الصباح الأولى مستهدفاً مواقع لتنظيم داعش، لكنه كان عنيفاً وعشوائياً وطال العديد من المنازل السكنية في قرى تقع ببادية البوكمال المتاخمة للحدود مع العراق، من بينها قرى الهري والسكرية ودوار المصرية.

وكانت مصادر طبية بمدينة القائم العراقية ذكرت في وقتٍ سابق أن معظم الضحايا نُقلوا إلى المستشفى ومعظمهم من النساء والاطفال، إضافةً إلى عددٍ كبير من الجرحى كلهم عراقيون كانوا قد نزحوا إلى هذه القرى في وقتٍ سابق.

وكانت وكالة أعماق التابعة للتنظيم قد تحدثت في وقتٍ سابق عن سقوط قتلى وجرحى جميعهم من النساء والاطفال جراء قصفٍ أميركي عنيف على البوكمال الواقعة شرقي محافظة دير الزور السورية.

يُشار إلى أن هذا الهجوم ليس الأول الذي تنفِّذه طائرات عراقية على مواقع داخل الأراضي السورية، علماً بأن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي كان قد اعترف بقيام طائرات عراقية بتنفيذ ضربات داخل الاراضي السورية وتوعَّد بتنفيذ المزيد، قائلاً إن هذا يجري بالتنسيق مع دمشق.

د هاشم الفلالى

20 Apr 2017 05:51:345.41.137.59

إن التوترات الى تحدث فى العالم هى نتاج سلبيات ومساوئ فى حاجة إلى معالجات ايجابية وفعالة، والتى لا يمكن بان يتم القيام بها إلا من خلال التعاون المشترك بين الدول فيما بينها، وان توضع مصلحة الشعوب فى الحسبان وانها من الاولويات التى يجب بان يتم التعامل معها، وان ما قد يتواجد من ازمات لابد من العمل على انهائها والانتقال من مراحل المعاناة إلى مراحل الانتاج والعطاء وما يمكن بان يتوافر من كل تلك المواصفات التنافسية التى اصبح العالم فيها، فإن حدث اية خلل فى هذا فإنه يقود إلى العودة إلى ما قد كان من اضطرابات تشمل وتعم كافة المجالات والميادين، ولذلك لابد من الحرص والحذر فى التعامل مع التوابت والمتغيرات للشعوب، بحيث انه لابد من ان يكون التغير نابع من الداخل متفق عليه، وليس من الخارج ومفروض عليه، بحيث ان هذا هو الذى يتسبب فى تأجج تلك الصراعات الداخلية التى يتصاعد فيها العنف الشديد وتعم الفوضى ويحدث الانفلات الامنى، وما ينجم عن ذلك من اراقة الدماء وتدمير المنشآت والمرافق الحيوية، التى يتعتمد عليها، والتى تصل الامنين والتى لا تبقى لا تثر. إن التعامل مع الشعوب من اجل الاصلاح هو ما يؤدى فى الكثير من الاحيان إلى حدوث تلك الانهيارات السياسية والتى تشمل بعد ذلك كل المستويات والاصعدة، فيحدث الانتكاسة الخطيرة التى يتوخى الجميع فيها الحذر من اجل عدم حدوثها، فإنه لابد من مراعاة كافة تلك الجوانب الهامة والاساسية وان لا يتم تجاوز المسموح به فيما بمكن الاخذ به فى القيام بما هو مطلوب من اصلاحات وتطورات والسير فى مسارات تؤدى إلى ظهور المستجدات التى قد يكون فيها النقع والخير الكثير للشعوب، ولكنها فى الوقت ذاته قد تؤدى إلى ظهور تلك الجوانب السلبية والتى لا يتوقع حدوثها، وهذا مما قد يكون هناك من تلك الترسبات التى تحتاج إلى معالجات خاصة من اجل الوصول إلى ما هو مطلوب فى امن و امان، وتجنب الخطر الذى قد يؤدى إلى ما هو اسوء، وفقا للكثير من تلك العناصر المجهولة خصائصها فى التعامل معها، والتى قد تكون قابلة للاشتعال فى ما يؤدى إلى ذلك من تلك الظروف التى ت تطرأ وتستجد. إننا جميعا ندرك جيدا بان هناك من المختلصين والعقلاء ومن اصحاب الفكر والحكمة فى المجتمعات كافة ايا كانت دوليا او اقليميا او داخليا، تستطيع بان تتعامل مع الاحداث بالاساليب الصحيحة والسليمة بحيث يمكن بان يكون هناك تلك المسارات الامنة، والتى فيها المعالجات وفقا لما يرتضيه الوضع الراهن، وانها مما يستفاد منها فى التعامل مع الاوضاع المتوترة، وهذا ما يشهد عليه التاريخ، من الاخذ بالكثير مما فيه العناصر الايجابية والفعالة فى التعامل مع المتغيرات والتطورات بافضل ما يمكن، من السبل التى تسلك هذا المسار. إنه فى الوقت ذاته يجب بان يكون هناك الاحتياط الواجب من كل من يريد العبث والتخريب بالمجتمعات التى يحدث فيها القلاقل والتى لا تستطيع بان تسيطر على ما قد يحدث من تداخلات فيها الخير وفيها الشر. إنها تلك الاجراءات الامنية التى يجب بان يتم الاخذ بها فى تحقيق تلك الاهداف التى تريدها الشعوب وفقا لما تريده من خير ان تحصل عليه، واوضاع افضل تصل إليها. وهذا هو المطلوب باسرع وقت ممكن قدر المستطاع. إن الشعوب تستطيع بان تصبر ولكنها لا تستطيع بان تواصل إلى ما لانهاية.

يخىشفهخى تثببثقسخى

20 Apr 2017 05:50:385.41.137.59

إن التوترات الى تحدث فى العالم هى نتاج سلبيات ومساوئ فى حاجة إلى معالجات ايجابية وفعالة، والتى لا يمكن بان يتم القيام بها إلا من خلال التعاون المشترك بين الدول فيما بينها، وان توضع مصلحة الشعوب فى الحسبان وانها من الاولويات التى يجب بان يتم التعامل معها، وان ما قد يتواجد من ازمات لابد من العمل على انهائها والانتقال من مراحل المعاناة إلى مراحل الانتاج والعطاء وما يمكن بان يتوافر من كل تلك المواصفات التنافسية التى اصبح العالم فيها، فإن حدث اية خلل فى هذا فإنه يقود إلى العودة إلى ما قد كان من اضطرابات تشمل وتعم كافة المجالات والميادين، ولذلك لابد من الحرص والحذر فى التعامل مع التوابت والمتغيرات للشعوب، بحيث انه لابد من ان يكون التغير نابع من الداخل متفق عليه، وليس من الخارج ومفروض عليه، بحيث ان هذا هو الذى يتسبب فى تأجج تلك الصراعات الداخلية التى يتصاعد فيها العنف الشديد وتعم الفوضى ويحدث الانفلات الامنى، وما ينجم عن ذلك من اراقة الدماء وتدمير المنشآت والمرافق الحيوية، التى يتعتمد عليها، والتى تصل الامنين والتى لا تبقى لا تثر. إن التعامل مع الشعوب من اجل الاصلاح هو ما يؤدى فى الكثير من الاحيان إلى حدوث تلك الانهيارات السياسية والتى تشمل بعد ذلك كل المستويات والاصعدة، فيحدث الانتكاسة الخطيرة التى يتوخى الجميع فيها الحذر من اجل عدم حدوثها، فإنه لابد من مراعاة كافة تلك الجوانب الهامة والاساسية وان لا يتم تجاوز المسموح به فيما بمكن الاخذ به فى القيام بما هو مطلوب من اصلاحات وتطورات والسير فى مسارات تؤدى إلى ظهور المستجدات التى قد يكون فيها النقع والخير الكثير للشعوب، ولكنها فى الوقت ذاته قد تؤدى إلى ظهور تلك الجوانب السلبية والتى لا يتوقع حدوثها، وهذا مما قد يكون هناك من تلك الترسبات التى تحتاج إلى معالجات خاصة من اجل الوصول إلى ما هو مطلوب فى امن و امان، وتجنب الخطر الذى قد يؤدى إلى ما هو اسوء، وفقا للكثير من تلك العناصر المجهولة خصائصها فى التعامل معها، والتى قد تكون قابلة للاشتعال فى ما يؤدى إلى ذلك من تلك الظروف التى ت تطرأ وتستجد. إننا جميعا ندرك جيدا بان هناك من المختلصين والعقلاء ومن اصحاب الفكر والحكمة فى المجتمعات كافة ايا كانت دوليا او اقليميا او داخليا، تستطيع بان تتعامل مع الاحداث بالاساليب الصحيحة والسليمة بحيث يمكن بان يكون هناك تلك المسارات الامنة، والتى فيها المعالجات وفقا لما يرتضيه الوضع الراهن، وانها مما يستفاد منها فى التعامل مع الاوضاع المتوترة، وهذا ما يشهد عليه التاريخ، من الاخذ بالكثير مما فيه العناصر الايجابية والفعالة فى التعامل مع المتغيرات والتطورات بافضل ما يمكن، من السبل التى تسلك هذا المسار. إنه فى الوقت ذاته يجب بان يكون هناك الاحتياط الواجب من كل من يريد العبث والتخريب بالمجتمعات التى يحدث فيها القلاقل والتى لا تستطيع بان تسيطر على ما قد يحدث من تداخلات فيها الخير وفيها الشر. إنها تلك الاجراءات الامنية التى يجب بان يتم الاخذ بها فى تحقيق تلك الاهداف التى تريدها الشعوب وفقا لما تريده من خير ان تحصل عليه، واوضاع افضل تصل إليها. وهذا هو المطلوب باسرع وقت ممكن قدر المستطاع. إن الشعوب تستطيع بان تصبر ولكنها لا تستطيع بان تواصل إلى ما لانهاية.

تعليق