nas.sa
طقس حار وأتربة على بعض مناطق المملكة      توطين العمل بالبقالات والتموينات      بيع حقوق التسمية في مترو الرياض      عمليات نوعية على الحوثيين قبالة جازان      مؤتمر دولي حول "مهندس الرؤية"      عاجل : بمناسبة عيد الفطر المبارك.. كل عام والجميع بخير وعافية وسعادة..        إمام الحرم: كل يوم لا يعصى فيه الله فهو عيد      إمام الحرم النبوي: العيد هو فرحة بتمام طاعة الله      تهنئة من ميركل لولي العهد      تكبيرات العيد على رحلات "السعودية"     
2017/4/8 06:05:03 م  1     6     1124   

صداره بس_

فعلها الزعيم وقدم موسم مثالي بكل المقاييس، حيث بانت ملامحه كبطل منذ منتصف الدور الثاني وتحديدا بعد الفوز الصعب أمام الاتحاد في جده. واستمر بعد ذلك بالفوز تلو الفوز، بينما غيره من الفرق المنافسة يسقط بدل من البحث عن التعويض ومحاولة اللحاق به..  

إنه الهلال وبس.. الفريق الذي واجه في هذا الموسم العديد من العراقيل، ومع ذلك استمر بطل كعادته. 

الفريق الوحيد الذي تعرض أبرز لاعبيه لايقافات تعسفية ٤ مباريات (ادواردو، الفرج) في خضم التنافس وهي عقوبات ناتجه عن تقارير غريبة من قبل حكام محليين! لم تطبق على غير الهلال في الدوري السعودي على مدار تاريخه!! 

انه الزعيم الذي بعد أن ظهرت اسطوانه أخرى من العراقيل ببث رائحة الشكوك حول نزاهة الدوري، استعان بالحكام الأجانب لضمان منافسة عادله، وبها ابتعد عن منافسيه بجداره واستحقاق. 

إنه البطل.. قدم أروع اللمحات الفنية داخل الملعب وقرن المتعة بالانتصارات رغم أنه نافس على كل الجبهات المحلية والآسيوية. 

وبالرغم أن الفريق الأزرق لم يوفق ببعض اللاعبين الأجانب، وبخاصة رأس الحربة غير المقنع، وكذلك قام بتغيير مدربه في منتصف الدوري، ودخل في المنافسة على أكثر من لاعب لتعويض النقص مثل الحارس العويس ومع ذلك لم يتحقق له ما أراد.. لأنه لايملك مال منافسيه. لكنه الزعيم والرقم الصعب بعزيمة نجومه المبدعين ودهاء مدربه وتوفيق ادارته استطاع التغلب على كل النواقص والصعوبات بجميع اشكالها بما فيها المادية، وسار الملكي واثق الخطوة باتجاه بطولة دوري جميل ٢٠١٧ للمرة الرابعة عشر في مسيرته الحافلة بالالقاب.. فعلاً يستحق هذا الموسم الصدارة وبس.. والتبريكات لكل جماهيرة العريضة داخل وخارج المملكة. 

نايف محمد

08 Apr 2017 23:00:2993.168.38.89

يستاهل الصدارة الزعيم

تعليق


مقالات صحفية

قناة الجزيرة الفرنسية
2017/6/14 04:03:15 م

من يتابع هذه الأيام قناة تلفزيون الفرنسية 24 الناطقة باللغة العربية، يعتقد أنه يتابع قناة الجزيرة وليس الفرنسية.. المزيد