nas.sa
2017/2/16 09:45:24 م  0     7     909   

أصل وتاريخ العقال "السعودي"

 عبدالعزيز الساحلي - جدة   
لا تكتمل شخصية السعوديين إلا بوضع العقال على الشماغ أو الغترة حيث تشكل جزء من هوية سكان  الجزيرة العربية على مدى عقود من الزمن.

وتعود قصة وضع العقال إلى أنه جاء من عقال الناقة، وهو عبارة عن حبل يلف أي يربط على شكل دائرتين تقريبا ويوضع في ركبة البعير أو الناقة ليمنعه من المشى وعندما يمتطيها الرجل يضع العقال على رأسك لتثبت الشماع من أن يطير مع الهواء حتى يصل إلى المكان الذي يريده ثم ينيخ الناقة ويعقلها به ومع مرور الوقت انتقل العقال من الناقة إلى الناس.

وفِي رواية أخرى يذكر البعض أنه عندما سقطت بلاد الأندلس العربية في أيادي الأسبان عم الحزن بلاد الشام والأقطار العربية حيث قصت النساء جدائلهن ورمينها فى وجوه الرجال الذين ربطوها على رؤسهم فوق الغترة تعبيرًا عن ندمهم وحزنهم.

ويعتبر العقال من الزينة التي يتزين بها الشباب والرجال في دول الخليج وبعض بلاد الشام، ويختلف العُقل من مكان لآخر فلكل بلد من بلدان الخليج طابع خاص يختلف عن الآخر وإن تشابه في اللون والشكل حيث يعتبر اللون الأسود هو السائد والرسمي طول السنين الماضية، ولم يختلف لونه أو يتغير شكله الدائري والذي قد يكون أحياناً سميك أو رفيع على حسب الصناعة وهناك العقال السعودي والإماراتي والقطري والكويتي فهي الأشهر في دول الخليج.

وتقبع الكثير من محلات صناعة وبيع العُقل في شارع الثميري قلب العاصمة الرياض والتي يرتادها الشباب ويقبلون عليها لجودة صناعتها وتعدد أشكالها وأيضاً أسعارها المناسبة.

وتحدث أحد الصناع والباعة الذين قضوا عقوداً  طويلة في صناعة وبيع العقال وليد محمد لـ"ناس" قائلاً: إن صناعة العقال تمر بمراحل متعددة والأهم هو جودة الخيوط المستخدمة حيث يتميز صوف الماعز الألماني بالمقاومة الكبيرة للحرارة والتماسك الجيد الذي يجعل منه عقال قوي يصمد إلى 3 سنوات إذا لم يتعرض للحرارة  فكثير من الشباب يترك العقال في السيارة مما يعرضه للحرارة ويتلف الخيوط.

وفِي الدرجة الثانية تأتي الخيوط المستوردة من سوريا وبلاد الشام حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير في ظل الظروف الحالية والحرب الدائرة هناك خصوصاً في سوريا والتي تعتبر أشهر بلد يصدر منتجات الصوف والخيوط.

وعن صناعة العقال يذكر في حديثه لـ"ناس" أن العقال يمر بست مراحل تقريباً بداءً من اختيار الخيط والذي يعتمد على جودة العقال وبالتالي يحدد سعره حيث تتراوح الأسعار ما بين 40 ريالاً إلى 60 ريالاً إذا كان مصنوعاً من خيوط ألمانية و20 الى 35 ريالاً للخيوط الصناعية حيث يكون أملس وناعم ولا يتميز بالثبات كما هو الحال في العقال المصنوع من خيوط الصوف الأصلية.

وتمر المرحلة الأولى في الماكنية والتي تجهز الخيط إلى المرحلة التالية للكسرة ثم التدريس وجمع التصريف والغسيل واختيار المقاس المناسب وهي تتم بشكل يدوي.

والمرحلة الاخيرة تكون باختيار نوع العقال حيث يتميز العقال السعودي بخلوه من الخيوط فيما ينسل خيط من مؤخرة دائرة العقال الإماراتي تكون للطرف السفلي والقطري فيما يحتوي على أربعة خيوط والبرم للعقال الكويتي والذي يمتاز بدائرة مصفوفة.

ويقبل الشباب على العقال السادة الأسود وهو العقال المستخدم في الزِّي السعودي والمناسبات الوطنية والرسمية داخل المملكة وخارجها.

تعليق


مقالات صحفية

حروب الحبشة - الحلقة 36
2017/4/13 04:39:02 م

كانت الحرب الايطالية الحبشية هي الحرب الثانية بين هاتين الدولتين، وكانت الأولى بينهما قد تمخَّضت عن دحر إيطاليا وانكسارها بعد مقاومة... المزيد