nas.sa
2017/1/10 10:13:05 ص  0     0     549   

واشنطن متمسكة بالانتقال السياسي في سوريا

 ناس - الرياض   

جدَّدت وزارة الخارجية الأميركية تمسُّكها بمفاوضات تؤدي إلى انتقالٍ سياسي في سوريا وذلك تعليقاً على تصريحاتٍ أدلى بها رئيس النظام السوري بشار الأسد، فيما أكدت الأمم المتحدة أن مفاوضات أستانا المرتقبة هدفها التمهيد لمفاوضات جنيف.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن الأسد أكد أنه "سوف يستعيد السيطرة على البلاد برمَّتها، وقد رأينا الأسلوب الذي اتبعه للقيام بذلك، وبالتالي يبدو أنه يصعب أخذ أي تعهدات مُعلنة من قِبله حول الانتخابات على محمل الجد".

 وأشار كيربي إلى أن ما ينبغي أن يحصل هو مسار بقيادة الأمم المتحدة يشرع خلاله النظام والمعارضة في بحث شكل الانتقال السياسي في البلاد، الذي يجب أن يضم أصوات الشعب السوري برمَّته، وفق تعبيره.

من ناحيته قال فيتالي نعومكين مستشار المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا إن المهمة الرئيسية لمفاوضات أستانا هي حل القضايا الأمنية والعسكرية وتثبيت وقف إطلاق النار، بهدف تهيئة تربة لمفاوضات جنيف المقبلة.

وأكد نعومكين أن مفاوضات أستانا لا يمكن أن تأتي بالحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة بدون مشاركة المعارضة السورية السياسية.

تعليق