nas.sa
2017/1/9 03:07:22 م  0     4     714   

شاهد.. فرار الجنود الإسرائيليين يثير الجدل_

 ناس - الرياض   

أثار مشهد الجنود الإسرائيليين الأربعين المخزي الذين هربوا لحظة وقوع حادثة الدهس في القدس أمس رغم كثرة عددهم، تاركين خلفهم زملائهم الجرحى جدلاً واسعاً في الداخل الإسرائيلي

وأظهر النقاش في شبكات التواصل الاجتماعي وعلى صفحات المواقع الإخبارية، آراءً ناقدةً وأخرى تبريرية لهروب الجنود الأربعين والمسلحين الذين نكصوا عن الدفاع عن زملائهم الجرحي.

وأظهر مقطع فيديو وثَّق لحظة الهجوم عجز وضعف ضباط وجنود الاحتلال.

واعتبر البعض ذلك موقفاً مخزياً ومحفزاً للفلسطينيين لتنفيذ المزيد من الهجمات، والبعض الآخر حاول تبرير ذلك بأنهم في مرحلة دورة عسكرية ولم يتلقوا تدريباً قتالياً بعد، أو أنهم تجنبوا إطلاق النار خشية أن يكون مصيرهم كمصير زميلهم إلؤور آزاريا الذي أُدين الأسبوع الماضي بقتل فلسطيني جريح.

واكد مدير كلية تدريب الضباط بالجيش أن تحقيقاً سيفتح في الحادث لتحديد سبب فرار معظم الجنود من الموقع بدلاً من المبادرة بالرد.

واستغرب المرشد المرافق للجنود الذي بادر بإطلاق النار على سائق الشاحنة من سلاحه الشخصي، عدم دعم الفِرقة التي معه له مفضلين الفرار وتركه وحيداً، مؤكداً أن هروب الجنود مكَّن سائق الشاحنة من العودة مرة أخرى للإجهاز على الجرحى الذين سقطوا في البداية".

وعلق الكاتب اليميني حاييم شاين في صحيفة "إسرائيل اليوم" بالقول إن صور الجنود والضباط وهم يفرون من ساحة العملية "صدمته وإن هذه المناظر ستظل عالقة في الوعي الجمعي الفلسطيني كصورة انتصار".

وأكد أن مثل هذه الصور لا تُسهم في مراكمة الردع في مواجهة "الأعداء" على حدِّ وصفه، متوقعاً أن تسهم صورة الجنود الفارين في زيادة الدافعية لتنفيذ المزيد من العمليات.

وأضاف: "أكتب هذه السطور وقلبي يقطر دماً، فكمقاتلٍ وكضابط احتياط أُصيب بإعاقة خلال خدمته العسكرية أشعر بالخجل لما شاهدته عيناي".

وأكدت صحيفة "هآرتس" في مقالٍ اليوم بأن عملية القدس أظهرت وبشكلٍ واضح وجلي عجز "الردع الإسرائيلي" الذي فشل في منع منفذ العملية من الانطلاق بشاحنته نحو الجنود ودهسهم، رغم معرفته الكاملة بالعقوبات التي ستطال عائلته وتسبب بهدم منزله.

تعليق