nas.sa
2017/1/8 06:38:16 م  0     3     793   

المملكة تحتفي باليوم العربي لمحو الأمية

 ناس - الرياض   
تشارك المملكة العربية السعودية الدول العربية اليوم الأحد، الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية، الذي أعلنته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الألكسو يوم الثامن من يناير كل عام.

وتمكنت المملكة من خفض نسبة الأمية بين الذكور والإناث، بشكل كبير حيث بلغت نسبة الأميين السعوديين من عمر ( 15) سنة فأكثر وفق نتائج المسح الأسري لعام 2015م ( 5,31%).

وقامت المملكة منذ توحيدها بمواجهة مشكلة الأمية ومكافحتها بأساليب مختلفة، فأصبح تعليم الكبار أحد الجوانب التعليمية الأساسية التي ترعاها الدولة وأعدت خططا متتابعة لمحو الأمية من خلال برامج متنوعة يتم تعديلها وتطويرها حسب متطلبات التنمية، كما تُقدم برامج لتعليم الكبار تعزز التعلم المستمر وتشجع الأفراد على طلب التعلم مدى الحياة.

ومن أبرز البرامج التي قدمتها وزارة التعليم لمحو الأمية في سبيل إعلان المملكة خالية من الأمية المراكز النظامية لتعليم الكبار المنتهية بالشهادة الابتدائية المعادلة للمرحلة الابتدائية في التعليم العام، وبرنامج الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية وبرنامج مجتمع بلا أمية وافتتاح فصول لمحو الأمية في الاصلاحيات والسجون، والجمعيات، والجمعيات الخيرية، ودور المسنين، ودور رعاية الفتيات.

ومن برامج وزارة التعليم في مجال التعليم المستمر والتعلم مدى الحياة "برنامج الحي المتعلم" وهو برنامج تعليمي وتدريبي ينفذ في الأحياء ذات المستوى الاقتصادي المنخفض ويهتم بإكساب المرأة مهارات فنية ومهنية تمكنها من الدخول لسوق العمل والمشاركة في التنمية.

وحققت المملكة العديد من الجوائز في مجال محو الأمية، واستحقت تقدير المنظمات الدولية والإقليمية التي تُعنى بمجال التربية والثقافة والعلوم، فحصلت على خمس جوائز دولية نظير الجهود التي بذلتها الهيئات الحكومية والجمعيات الأهلية والأفراد في مجال محو الأمية وتعليم الكبار و هي  جائزة محو الأمية الحضارية عام 1996م من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، وجائزة الملك سيجونغ لمحو الأمية عام  1996م من المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، وجائزة "نوما" لمحو الأمية عام 1998م من منظمة اليونسكو، وجائزة محو الأمية الحضارية عام 1998م من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، والجائزة العالمية لمحو الأمية عام 1999م من المجلس العالمي لتعليم الكبار.

ويأتي الاهتمام الأكبر من قبل وزارة التعليم لبرامج تعليم الكبار المقدم للإناث والذي أعدت له برامج متنوعة تناسب كل الفئات، كالبرنامج النظامي المنتهي بالشهادة الابتدائية والذي يضم 1480مركزا و3706 فصلا دراسيا، و39030 طالبة.

ومن أهم برامج تعليم الكبار برنامج مجتمع بلا أمية، وقد بلغ عدد الدارسات في البرنامج 3608 دارسة، وعدد الفصول323، وبرنامج الحملات الصيفية الذي بلغ 3 حملات في 38 مركزا 31287 مستفيدة، وبرنامج الحي المتعلم، حيث جاء عدد الإدارات التعليمية المنفذة 38 إدارة وبلغ عدد البرامج التدريبية 1051 في 90 حيا على مستوى المملكة. 

تعليق