nas.sa
2017/1/4 07:34:50 ص  0     0     550   

الأمن الفكري مسؤولية خطباء الجمعة

 ناس - بريدة   

أكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أن دور الأئمة والخطباء والدعاة مهمٌ جداً في تعزيز القيم الإسلامية المستمدة من الكتاب والسنة، وهم خط دفاعٍ للمجتمع عن أمنه الفكري وحماية أفكار شبابه من الشوائب الفكرية الدخيلة.

جاء ذلك في كلمةٍ ألقاها أمير منطقة القصيم خلال لقائه الأسبوعي في قصر التوحيد بمدينة بريدة، بأصحاب المعالي والفضيلة ووكلاء الإمارة ومسؤولي القطاعات الحكومية والخاصة وأعيان المنطقة وجمعاً من المواطنين.

وشدَّد أمير القصيم على تأكيد الهوية الإسلامية الصحيحة في نفوس المتلقين، وتعميق منهج الوسطية والاعتدال في توجهاتهم، لافتاً الانتباه إلى أن تعزيز الأمن الفكري من صميم مسؤولية خطيب الجمعة، وخصوصاً في هذه المرحلة الحساسة.

وأشار إلى أن منبر الجمعة له دورٌ مهم في توجيه الناس وإرشادهم، لما له من دورٍ محوري في توعية وتوجيه المجتمع، وتعزيز القيم الإسلامية، وذلك من خلال الخِطاب الديني المتزن والواعي، والسير على منهج الوسطية والاعتدال.

وشدد على تفعيل دور الخطباء في محاربة الأفكار المنحرفة، وتفعيل رسالة المسجد في محاربة الغلو والتطرف، ومواجهة الانحرافات الفكرية، مؤكداً أن الفكر لا يحارب إلاَّ بالفكر، مع ضرورة اشعار الأئمة والخطباء لأفراد المجتمع بأنهم جميعاً رجال أمن في وجه كلِّ من يحاول المساس بأمن الوطن ومواطنيه.

ودعا الأمير فيصل الخطباء إلى استنكار الأعمال الإرهابية والإجرامية، دون انتظار التوجيهات بالقيام بمثل هذه الأعمال، ملاحظاً على بعض الأئمة والخطباء عدم تفعيل دورهم الإيجابي والصحيح في منابرهم.

وأوضح أننا نواجه فكراً إرهابياً في زمنٍ فيه تحدياتٍ من أعدائنا ضد ديننا ووطننا وقيادتنا وأمننا ورخائنا واستقرارنا، واجتماع كلمتنا ووحدة صفنا، داعياً إلى معالجة هذا الفكر الإرهابي على ضوء الكتاب والسنة في خطب الجمعة، فعلى الخطباء أن يكونوا واعين ومدركين لكلٍّ ما يُحاك ضد الدين والوطن وقيادته ومواطنيه.

تعليق