nas.sa
2016/10/8 09:01:42 م  0     9     2683   

القصة الكاملة لهروب طالبتين سعوديتين إلى كوريا_

 ناس - الرياض   

أقدمت فتاتان سعوديتان على الهروب من المملكة إلى كوريا الجنوبية أواخر الأسبوع الماضي، وتدرسان في إحدى الجامعات، حيث قامتا بإخفاء نيتهما السفر عن أسرتيهما، في الوقت الذي أكد فيه سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كوريا الجنوبية دخول إحدى الفتاتين وجاري العمل على تحديد مكان تواجدها.

وقال السفير: "تأكدنا من دخول إحدى الفتاتين لكوريا.. ونعمل على تحديد مكان تواجدها، ولم تصلنا معلومات مؤكدة عما إذا كان هناك فتاة أخرى هاربة.. وجاري التحقق مع جهات الاختصاص".

وكانت سفارة المملكة العربية السعودية لدى كوريا الجنوبية قد أعلنت عن تلقيها اتصالا من والد إحدى الفتاتين الهاربتين وأكدت تواصلها مع المختصين للاطمئنان عليهما والتعرف على كافة ملابسات الموضوع.

وكانت إحدى الطالبتين قد أكدت لذويها عبر الإيميل أنها تتواجد في كوريا لغرض الدراسة والعيش هناك.

يذكر أن آلية السفر إلى كوريا الجنوبية لا تتطلب الحصول على التأشيرة من سفارتها في الرياض، ويتعين على المسافر الحصول عليها في مطار "سيئول" عند وصوله الأراضي الكورية، وهو ما سهّل على الفتاتين السفر دون علم أسرهن. 

واشتعلت وسائل الإعلام المحلية اليوم السبت، ومواقع التواصل الاجتماعي، عن خبر هروب الفتاتين، حيث كشف والد إحدى الفتاتين (ب)، تفاصيل الهروب والاختفاء لابنته 20 عاما الذي وقع نهاية الأسبوع الماضي، وقال إن ابنته خرجت كعادتها في الصباح في طريقها للجامعة وتأخرت في العودة ولم يستغرب أحد كونها تعمل بعد دراستها في الفترة المسائية في إحدى الأسواق، إلا أنه ببلوغ الساعة الـ11 قلقت الأسرة.

وأضاف راجعنا مقر عملها ولم نجدها لنسارع بإبلاغ الشرطة وبعد البحث والتحري والرجوع إلى برنامج أبشر اتضح أنها غادرت السعودية برفقة إحدى زميلاتها إلى كوريا الجنوبية ويعتقد والد الفتاة أن ابنته سرقت جواله ودخلت على حسابه في "أبشر" دون علمه وأصدرت موافقة سفر لنفسها، لكن الأب استغرب عدم تلقيه رسالة لاحقة من "أبشر" تفيد بمغادرتها السعودية.

 ونفى الأب ملاحظة أي تغييرات في تصرفات ابنته، مبينا أنه لاحظ حبها الشديد في السفر وتعلقها بكل شيء له علاقة بكوريا، إلا أنه لم يستغرب ذلك "لأن هذه ظاهرة منتشرة بين الفتيات في الفترة الأخيرة"، معبرا عن صدمته من هذا التصرف، مضيفا "لا أكاد أصدق وأمها منهارة، نافيا تلقيه أي اتصال من أي جهة يفيد بسبب هروب ابنته".
 وأقر أخ الطالبة الثانية (م) بسفر اخته إلى كوريا الجنوبية، مؤكدا أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة ملابسات هروبها، الذي وصفه بالغامض، مبينا أنها خرجت من الجامعة بطريقة غير معروفة.
 وعند سؤال سائق الحافلة التي تنقلها إلى المنزل تضاربت أقواله، إذ أكد توصيلها للمنزل في التوقيت نفسه الذي أثبتت التحريات أنها خرجت فيه من البلاد.
 
 
 

تعليق